في عام 1936 أصدر ليون تروتسكي، أحد أبرز قادة الثورة البلشفية الشيوعية، كتابه الشهير «الثورة المغدورة». لا يهمّ من أمر هذا الكتاب الآن، سوى واحدة من عباراته، التي حملت تحذيراً مدوياً.. قال فيها: “إذا حدث أن انهار الاتحاد السوفياتي في يوم من الأيام، فليعلم أصدقاؤه، بأنهم هم أول من ساهم في تدميره. لماذا ؟ لأنهم لم ينفعوه بأي نصح، عدا أنهم نافقوه وحجبوا عنه أخطاءه، وأوهموه بأنه لا يفعل إلا الحسن والأحسن”. 
كان للنظام في الاتحاد السوفياتي أعداء كثر،
 لكن انهياره.. الذي حدث في الأخير، لم يحصل على يد أي من أعدائه. لم ينهر لأنه كان يحظى بأعداء كثيرين وخطرين، وإنما انهار، لأنه حظي (بأصدقاء) ومستشارين غير جيدين، وأحياناً غير جديرين بالاحترام؛ لا أحد منهم كان يمحضه نصيحة صادقة، أو يصارحه بكلمة حق. 

اترك أثرًا

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.